HOME | BOOKS & PRODUCTS | LINKS | SITE MAP | PLAIN TEXT FORMAT
Seth: The spiritual teacher that started the

سث حول الحرب والعنف

Audio Clip 6 (transcript of audio clip below)

:من مجموعة سث للصوتيات، المجلد الأول، الشريط  15، جلسة حصة، بتاريخ 21 نوفمبر عام 1972

    "ولكن عندما يرفض جميع الشباب القتل من أجل السلام، وعندما تمنع النساء رجالها من القتل من أجل السلام، وعندما تلاحظ أن السلام لن يأتي من خلال القتل، وأن النهاية لا تبرر الوسيلة، وعندما تنمو بأفكارك عن السلام، إذن سيكون هناك نهاية للسلام. ولكن طالما هناك رجال يتوجهون للحرب من أجل إحلال السلام، سيكون هناك حروب دائمة. وطالما النساء يعلمون أولادهم ليتوجهوا إلى الحروب من أجل حب السلام، سيكون هناك حروب.

    أنت تصنع عالمك. وعندما تقوم بتأهيل عالمك بالأفكار عن السلام، وهذا سيؤدي إلى نمو السلام. وعندما تفكر في أفكار عنيفة، فأنت تجذب الأفكار العنيفة حتى من الآخرين في خلال حياتهم اليومية، ونفس الشيئ يحدث بين الأمم.

    أنت لا تستطيع أن تفهم هذا الآن، إلا أنني سأقول لكم هذا على أي حال، لأن إنشغالكم بالأسلحة، كدولة، يتلقى من قبل الآخرين، ومن قبل أفكارك نفسها، على أنه تجسد حسي مادي وأنت بهذا تخلق الحروب في عقلك ومن ثم يجب عليك أن تواجهها بلحمك ودمك.

    الواقع الذي أنت فيه هو صورة مطابقة من أفكارك. وإذا لم يعجبك العالم، يجب عليك إذا أن تغير أفكارك، وما من أي تأثير خارجي بإمكانه تغيير ولو حتى ذرة واحدة من تجاربك، إذا لم تغير أنت أحلامك وأفكارك.

    وللأسف، إنك تعتبر العنف نوع من القوة، لذا فأنت تخشى أن تنتخب رجلا مسالما. وجميع الدول الأخرى تشعر بنفس الشعور، ومهما كان ما تحمله هذه الكلمة من معنى فهم يخشون أن يضعون في مركز القوى رجلا مسالما. وبهذا فإن وضع عالمك هو نتيجة لمعتقداتك المنفردة المستقلة، بشكل عام.

    والآن، وأنت فرد مستقل تؤمن بالسلام. وعندما لا تعد تعتقد بأن كل جيد يعتبر ضعيف وأن الشر أقوى، وإذا طبقت هذا على أسس الدولة بأسرها، إذا ستضع الناس داخل مركز قوة وسيؤمنون بالطبيعة النشطة للسلام. ومن جديد أقول أنه لا يوجد حل آخر غير هذا".

عد الى الصفحة الرئيسية